قائمة المشتريات

شراء

إقتباس اليوم

نشرة الإصدارات

أضف عنوانك الإلكتروني لكي تصلك نشرتنا:

تحت الطبع

لا يوجد كتب تحت الطبع حالياً

تحميل قائمة

المنشورات

الحجم: 30 ميجابايت

 

سنوات بلير
 
مدير الاتصالات لدى بلير يخرج عن صمته

ألستير كامبل، ريتشارد سكوت

20.00$

الغلاف: تجليد فني
الوزن: 2 كلغ
9789953880709 :ISBN

القياس:17*24 سم
عدد الصفحات: 1124
تاريخ الصدور: 2008

متوفّر في المستودع

ملخّص الكتاب

يوميات لا تبهير فيها ولا بهرجة، ولا تجامل أحداً.
تعتمد نقلاً حقيقيًّا للأحداث كما وقعت بحيث يعيش القارئ مجرياتها وكأنها تحصل أمامه.
يوميات بكل ما تعنيه هذه الكلمة وما تخفيه، كتبها مساعدُ طوني بلير ومدير اتصالاته والصحافي السياسي المعروف إلستير كامبل، الذي كان يقضي معه وقتاً أطول ممّا يقضيه مع شخص آخر خلا زوجته.
استُخدمت مقتطفات منها في قضية مقتل العالِم الحكومي ديفيد كبيلي يوم بدا بلير قلقاً ممّا يكون قد خطَّه مُساعده..
شهدت على أحداث مهمّة هزّت العالم:
11 سبتمبر
مقتل الليدي ديانا
الحرب على العراق

  • لم يعتمد الكاتب على ذاكرته بل على مفكّرته الشخصية وما دُوِّن فيها. وقد أولى حقبة تعامله مع طوني بلير الحصة الكبرى، فاستغرق في نقل المجريات كما حصلت بتفاصيل تثير فضول القراء: ساسة وصحافيين وصيّادين في الماء العكر.

  • استعرض شخصية بلير منذ أن أطلّ ببذة لا تناسبه، وابتسامة عريضة ستصبح مشهورة في العالم كله. وتحدث عن ماضيه حيث ترعرع في طبقة متوسّطة وتقوّى بإيمان مسيحيٍّ عميق.

  • تحدث عن شهرته الوطنية الكبرى التي حصدها جرّاء:

- تغييره الحذق لسياسة حزب العمال المتعلِّقة بالمعامل.
- تشدُّده حيال الجريمة وأسبابها.
- إنجازاته العديدة بدءاَ من مضاعفة الإنفاق على التلميذ الواحد في المدرسة وانتهاءً بمنح مثلييي الجنس حقوقاً جديدة.
• وصف جرأته في القرارات الكبرى وقدم صورة مكتملة لرجل يتمتّع بدافع ورؤية هائلين.
يوميات كان بيل كلينتون حاضراً في أحداثها وقد انعكس ضعفه جلياً فيها. وكذلك الإدارة الأميركية وحقائق التعاطي معها.
يوميات كان طوني بلير يدرك أنها تكتب في الخفاء، لكنه لم يعارض ذلك.

"كتاب مدهش ينطوي على الكثير من الحقائق والدلالات" - الساندي تايمز
"كتاب يجتذب القارئ بل يسرقه كليّاً وفيه يوميات ستكون ركيزة ومرجعاً لأجيال وأجيال" - التايمز

المزيد من المعلومات عن الكتاب

نبذة عن المؤلف

ألستير كامبل:
بدأ ألستير كامبل عمله مع طوني بلير عام 1994.
تميّز كامبل بتأثيره الكبير والفعّال وقد أشار إليه البعض على أنه نائب رئيس الوزراء الفعليّ. فكان بديهياّ أن نفوذه يتخطّى ما تقتضيه وظيفته.
ترأس ألستير كامبل وحدة الاتصالات الاستراتيجية وهو قسم هدف إلى حصر جميع اتصالات الحكومة لضمان تواصل جميع الأقسام في ما بينها.
عندما فاز بلير عهداً ثانياً في 7 حزيران/يونيو عيّن كامبل مديراً للاتصالات والاستراتيجيّة لدى رئيس الوزراء، الأمر الذي خوّله أن يلعب دوراً استراتيجياً في الإشراف على اتصالات الحكومة.
في شباط/ فبراير عام 2003 كان الشخصيّة الرئيسيّة الأبرز في نزاع ملفّ المراوغة المزعوم. وهو ملفّ صدر في الثالث من شباط/فبراير متعلّق بإخفاء العراق لأسلحة شاملة الدمار ولإساءات لحقوق الإنسان خلال حكم صدام حسين.
قدّم نصائح دقيقة جداً لطوني بلير وغوردون براون وألن ميلبورن وجون ريد.

تفاصيل الكتاب

المؤلف:
ترجمة:
الغلاف:
عدد الصفحات:
الناشر:
تاريخ الصدور:
اللغة الاصلية:
مرحلة النشر:
ISBN:
القياس:
الوزن:
التصنيف:
ألستير كامبل، ريتشارد سكوت
انطوان باسيل
تجليد فني
1124 صفحة
شركة المطبوعات للتوزيع والنشر
2008
إنكليزي
في المكتبات
9789953880709
17*24 سم
2 كلغ
مذكرات وسير

مجموعة من الكتب متوفرة لدينا بنسخات إلكترونية وبأسعار مخفّضة وتنافسية

الكتب الإلكترونية

تعليقات القرّاء